Loading...
Skip to Content

الغجر
جوزيف كوديلكا

جوزيف كوديلكا، ولد في مورافيا التقط صورة ا لأولى عندما كان طالبا في ١٩٥٠ ، في نفس الوقت الذي بدأ فيه مسيرته المهنية كمهندس طيرات في عام ١٩٦١، بدأ ايضا تصوير الغجر في تشيكوسلوفاكيا و المسرح في براغ. ثم تفرغ للتصوير الفوتوغرافي في عام ١٩٧٦.
في العام التالي، صوّر كوديلكا الغزو السوفيتي لبراغ ، ونشر صوره تحت الحروف الأولى P.P (مصور براغ) خوفاً من الانتقام منه ومن عائلته . في عام ١٩٦٩، حصل بشكل مجهول على جائزة روبرت كابا الذهبية للنادي الصحفي لما وراء البحار، على تلك المجموعة من الصور.”
غادر كوديلكا تشيكوسلوفاكيا للحصول على اللجوء السياسي في عام ١٩٧٠ وانضم بعد ذلك بوقت قصير إلى مؤسسة ماغنوم للصور. في عام ١٩٧٥ أصدر كتابه الأول، الغجر. و في عام ١٩٨٨، المنفيين منذ عام ١٩٨٦ ، صوّر بكاميرا بانورامية وأصدر مجموعة من هذه الصور في كتابه الفوضى في عام ١٩٩٩. وقد نشر كوديلكا أكثر من اثني عشر كتابا من أعماله، بما في ذلك غزو براغ ٦٨ (٢٠٠٨)، وكان آخرها، مصنع المنفيين ٢٠١٧.
وقد أقيمت معارض هامة لأعماله في متحف الفن الحديث والمركز الدولي للتصوير الفوتوغرافي في نيويورك، معرض هايوارد، لندن، متحف ستيديليجك للفن الحديث، أمستردام، معهد شيكاغو، متحف جيه بول جيتي، لوس أنجلوس، قصر طوكيو، باريس.

بين عامي ١٩٦٢ و ١٩٧١ ، سافر جوزيف كوديلكا عبر مسقط رأسه تشيكوسلوفاكيا، ومنها الى رومانيا الريفية، هنغاريا وفرنسا واسبانيا. كان موضوعه الرئيسي هو الغجر الروماني. منجذبا بأسلوب حياتهم، طقوسهم وعاداتهم، اتخذ كوديلكا أسلوب الحياة البدوية على نفسه، وغالبا ما كان يسافر بالقليل الكاميرا، حقيبة ظهر، وحقيبة النوم، فقد كان يسافر لهدف اهتمامه بالموضوع.
صور كوديلكا تصور بساطة حياة الغجر، حيث أنه لا يعرض وضعهم كمشكلة اجتماعية ينبغي إصالحها بطريقة أو بأخرى. بدلا من ذلك، فإنه يظهر الغجر كغرباء دائمين، ويظهر حياتهم كمزيج بدائي من الغبطة، العجب، والحزن والغموض.


البحر الابيض المتوسط
ميمو جودتشي

ولد ميمو جودت في نابولي. اسمه معروف في تاريخ التصوير الفوتوغرافي المعاصر. في أوائل الستينيات بدأ بتجربة مواد مختلفة وأشكال مجردة، وجميع الجوانب اللغوية والتقنية للتصوير الفوتوغرافي.
خلال السبعينيات، كان على تواصل مع أهم الفنانين الطليعين، بويز، كونيليس، دي دومينيكيس، بوليني، سول لويت، كوسوث وغيرهم كثيرون.
في عام ١٩٦٩ بدأ تدريس التصوير الفوتوغرافي في أكاديمية الفنون الجميلة في نابويل حتى عام ١٩٩٤ . أقيم معرضه الفردي الأول في أوربينو ١٩٦٨،ومنذ عام ١٩٨٠ طور منظوراً جديداً لم يعد فيه الشكل الإنساني هو الالعب الاساسي. فكرتان مزدوجتان سيطرتا على عمله تتمثلان في رؤية سريالية غريبة للمناظر الطبيعية في المناطق الحضرية، وبحثه عن جذوره وأساطير منطقة البحر الأبيض المتوسط.

تفّسر لقطات ميمو جودتشي الفنية لمنطقة البحر الأبيض المتوسط في أحسن أحوالها، روح الدبلوماسية الثقافية الإيطالية التي تعد مركزا حيويا، يتقاطع يبن الماضي والحاضر، وبوتقة للثقافات والتقاليد. هذا ما يشكل جوهر دراسة جوديس الاستثنائية، بين التماثيل والوجوه البشرية، والآثار القديمة للتاريخ والمناظر الطبيعية الوفيرة التي تبدو كالأمل في مستقبل مشرق
الأن، اكثر من أي وقت مضى، والمتمثل في نداء التراث الثقافي المشترك الذي يصف منطقة البحر المتوسط كمكان للتعايش السلمي وثراء الحوار، ضوري لبناء الجسور ضد جدران اللامبالاة والتعصب.


لحظات مهجورة
إد كاشي

مصور صحفي، صانع أفلام، متحدث ومعلم مختص بتوثيق القضايا الاجتماعية والسياسية في عصرنا، عضو في وكالة VII للتصوير الفوتوغرافي، وقد تم تقدير صوره المعقدة وتقديمه المقنع للحالة البشرية من خلال نظرته الحساسة وتعلقه بمواده
إلى جانب العديد من الجوائز التي حاز عليها، منها جائزة صور العام الدولي، اليونيسف، صور الصحافة العالمية، وجائزة التصوير الأمريكي وغيرها من مؤسسات مرموقة تم نشر صور كاشي وعرضها في جميع أنحاء العالم، بالإضافة لنشره لتسعة كتب خاصة.
بالشراكة مع زوجته الكاتبة السينمائية، جولي وينكر، أسس شركة غير ربحية بإسم العيون المتكلمة لوسائل االعالم عام ٢٠٠٢.

اذا كانت اللحظة الحاسمة تعكس واقع موقف يتناغم مع حدس المصور وتكوينه وتوقيته، فإن اللحظة المهجورة هي نتيجة لحظية قرصية للاستسلام. وتكشف النتائج عن لمحات غير دقيقة ومليئة بالإمكانيات المليئة بالطاقة المحمومة، تجسد جانبا روحيا لما يمكن أن يفعله التصوير فالتقاط اللحظة لن تحدث مرة أخرى أبدا.
لمدة أربعن عاما، تجولت، وصنعت صور كشفت عيوب لحضية تجسد اللحظة المهجورة. في بعض الأحيان، يكون الأمر مجرد مسألة ترك الكاميرا تلتقط الضوء، بحيث تستحوذ شدة الحياة وحالتها الفورية واللحظة غير المروية.


ترحال في الشرق الاوسط
جان ميشيل تاراجون

ولد جان ميشيل تاراجون في فرنسا عام ١٩٤٥، وأصبح قسيس كاثوليك عام ١٩٧٢، ويقيم في القدس الشرقية منذ عام ١٩٧٣ كعضو دائم في مدرسة الكتاب المقدس الفرنسية. نال جان-ميشيل الدكتوراة في الكتابة المسمارية واللغات الكنعانية القديمة، وعلم التاريخ القديم المتصل بالإنجيل. شارك في التنقيبات الأثرية لمدرسة الكتاب المقدس منذ عام ١٩٧٣، وأصبح المصور المساعد للأنشطة الأثرية لتابعة للمدرسة - في الأردن وفي قطاع غزة. بعد إستقالته من التدريس الدائم، يعمل الآن بشكل دائم مسؤولا عن المجموعة الفوتوغرافية لمدرسة الكتاب المقدس في القدس

لتي كانت ضمن رحالت ميدانية تعليمية تعد من تقاليد المؤسسة. امتدت الرحلات لجميع انحاء الشرق الاوسط، من فلسطين التاريخية، شرق الأردن، وفي الجنوب النقب وسيناء. خلال هذه الجولات تم التقاط مجموعات كبيرة من الصور، والتي تم تحويلها الى ملفات رقمية، اغلب هذه الصور لم يتم عرضها، او نشرها. نقدمها للعرض لمهرجان الصورة عمان في دورته الثامنة.


رحلة إىل الرديف
فخري الغزال

ولد فخري الغزال عام ١٩٨١ في أكوادا، مصور و صانع أفالم و مخرج تونس. تخرج من المعهد العالي للفنون الجميلة بتونس بتخصص الفن والتواصل من معهد الفنون الجميلة في نابل. حصل على جائزة اولفا رامبورغ وجائزة روزا لوكسنبورغ مشروعي ولد الغانبره والوحدة السوداء. شارك بأعماله الفوتوغرافية في معارض مهرجانات عالمية.

رحلة إلى الرديف هي سلسلة عن رديف، وهي مدينة تعدين في جنوب تونس. في عام ٢٠٢١، شارك فخري في برنامج إقامة نظمته المنصة التونسية SIWA، مشروع مختبر فني إبداعي، قدمت فيه هذه المنصة نوعا من رسم الخرائط الفوتوغرافية للموقع. بعد مرور أربع سنوات، تضمنت عدة رحلات ذهابا وإيابا، وصل المشروع ”رحلة إلى الرديف“ كنتيجة للتجول عبر هذه المدينة متمثلة بتاريخها الطويل من التشدد والتمرد. ما أصبحت: مدينة أشباح تسكنها شخصيات متجولة، تطفو في حالة من عدم اليقين.


حكايات
طارق الدجاني

طارق الدجاني يعمل في التصوير والطباعة. ولد لأب فلسطيني وأم انكليزية وقضى طفولته بين الشرق الأوسط وأوروبا مكتسبا بذلك القدرة على تقدير الحضارات والتقاليد المختلفة للمكانين. قاده شغفه بالفن والموسيقى لإكتشاف مخارج عديدة لطاقته الإبداعية إلى أن إختار التصوير مهنة له.
خلال عمله بين لندن وستوكهولم ودبي أسس طارق طابعاً فنياً خاصاً به فيه صدى الحقيقة والشعور.
عمل طارق معاصرة لكنه يميل إلى النقاء الفني ويظهر عمقا فكريا وواقعية كلاسيكية.

يتكون المعرض من سلسلة من الصور المصنوعة يدوياً بطريقة photogravure أو الحفر الضوئي ممزوجة بكتابات للشاعرين محمود درويش وسميح القاسم و الفيلسوفين جبران و الرومي
و بحثه الدائم عن هويته الروحانية والدنيوية. يمكن وصف الأعمال بأنها مظلمة وتعبق بالذكر ياتوتوحي بالفراق و الألم والفقدان والموت. لكن في الوقت نفسه يزودنا عمق المشاعر لإنسانية الظاهرة في الصور بالأمل والتفاؤل.


الرمال على طول الطريق
إلسي حداد

ولدت إلسي حداد عام ١٩٨٢، تعلمت التصوير في لبنان. وجدت اهتماما في التصوير الوثائقي. تحب في بعض الأحيان أن تدفع حدود هذا النوع من التصوير إلى جلب خيالها الخاص إلى القصة.
يدور عملها حول التحول والتغيير، وكذلك حول الأماكن التي تحمل ذكريات وشهدت على عصور وأحداث مختلفة. تهتم بالأشخاص الذين لديهم خبرات وقصص غنية، وتبحث عن طرق لمشاركتها.

كوني في عمان، بالقرب من الصحراء ، كنت أرغب في مغادرة المدينة بحثاً عن الصمت.كلما ابتعدت عن المدينة كلما قل عدد الأشخاص الذين رأيتهم؛ ومع ذلك، كان هناك تذكير دائم، وصوتاً دائم كائنات بشرية تقطع البرية والصمت الذي كنت أبحث عنه. كانت المدينة وشعبها بتلاشى في الصحراء. سوف يتحول المشهد قريباً بالكامل، والحقول الشاسعة والهادئة ستصبح مدينة أخرى ذات شارع ضيق ومزدحم.


البدو
سالم بوشاقور

سالم بوشاقور مصور فوتوغرافي من الجزائر، ولد عام ١٩٨٥، مهتم بالحياة البدوية في الجزائر، شارك في الكثير من معارض التصوير الفوتوغرافي ونشر بعض الصور من اعماله في مجلات مختصة ومواقع للتصوير.

بدأ العمل في هذا المشروع عام ٢٠١٥، يدور هذا العمل حول صور للبدو الصحراء الجزائرية، هؤلاء الناس ليس لديهم منازل ولا يسكنون في المدن، فهم يعتبرون الصحراء موطنهم يتنقلون من منطقة إلى أخرى بحثاً عن الوسائل االساسية للعيش. احاول في هذا المشروع التركيز على تفاصيل وجوههم لأ ي نها تحاك قسوة العيش في الصحراء . وإختيار التصوير بالأبيض والأسود لأنه يمنح الصور سحراً خاصاً وبعدا إنسانيا. صعوبة المشروع تكون في كيفية الوصول إلى هؤلاء البدو لأنهم يعيشون في مناطق معزولة بعيدا عن صخب المدن.


الحياة المنسية - قصة نسرين
تايلو ريمني

ولد عام ١٩٨٧، تايلو ريمني مصور سويرسي مقيم حالياً في عمان. بعد جولة حول العالم، درس التنمية الدولية وحصل على عدة شهادات في التصوير الوثائقي والصحفي من فيينا - النمسا. بعد عودة أخيه من أفغانستان قرر أن ينضم إلى أحد وحدات القوات الخاصة الألمانية لتوثيق تجاربهم

مشروع الحياة المنسية يعرض قصة أم عزباء وأطفالها الأربعة وحياتهم في الجزء الواقع تحت سيطرة جيش الاحتلال الإسرائيلي من مدينة الخليل، تحت هذا الحصار حيث يتواجد مستوطنون إسرائليون متطرفون .يتعرض الفلسطينيون في المنطقة لمضايقات واعتداءات.
تعيش نسرين وعائلتها في خوف دائم، وتعاني من صعوبة في التنقل والحركة . تحاكي هذه الصور معنى العيش في مثل هذه الظروف ومحاولة العيش معها .بصمودهم يتركون من الأمل في منطقة لم ترى السلام والاستقرار منذ زمن.


طريق الجذر
بيدرو ديفيد

مصور وفنان برصي، يعيش ويعمل في مدينة نوفا ليما وبيلو هوريزنتو، البرازيل. حصل على درجة البكالوريوس في التواصل الاجتماعي والصحافة من PUC ميناس عام ٢٠٠١ بالإضافة الى درجة الفنون المعارصة من مدرسة جوجنارد عام ٢٠٠٢.

خلال الجزء الأكبر من طفولتي، كان شمال ولاية ميناس جيرايس مكانا أسطوريا، حيث عاد والدي مرة بعد رحلات طويلة، وحقائب سفره محملة بالحكايات وقصص المغامرات والهدايا المميزة. إضافة الخبرات في مزارع أعمام أمي، المناطق الداخلية من باهيا ، كانت هذه هي الأساس الإنشاء عالم طفولتي السحرية.
عندما تمكنت أخيرا من السفر بحثا عن هؤلاء الأسلاف المميزون في خيالي، لم أجدهم. أولئك الذين ولدوا قلقي والرغبة في شق الطريق، الطريق التراب.
لقد بحثت عن أماكن وأشخاص ومواقف لأشعر أنها غير موجودة خارج مخيلتي


عبقرية المكان
سينيشا فاليكوفيتش

ولد في بلغراد صربيا عام ١٩٦٩. درس التخطيط الإقليمي، ثم قرر االتجاه نحو مجال التسويق والإعلان، عمل كمدير فني في بلغراد، لندن، بيروت، ودبي، عمل خلال تلك الفترة على سلسلة من المشاريع الشخصية، وثق فيها تجاربه وانطباعاته عن الشرق الأوسط والبلقان. عرضت أعماله حول العالم ونشرت في عدة منصات مهمة.

”عبقرية المكان“ مصطلح يستعمله المعماريون لوصف الطابع الذي يسود روح المكان. تم التقاط هذه المجموعة الصورية خلال عدة رحلات حول الأمارات العربية المتحدة في يوم الجمعة، والذي يعد عطلة رسمية في البلاد لم يخطط لهذه الرحلات بأي شكل، لكنها حملت هدفاً واحداً؛ وهو إيجاد أماكن غير مألوفة، كانت يوماً تضج بالحياة، لتصبح رحلة عبر المكان والزمان


الذكريات المجتثة
روثيو بييلونغا

لدت في العام ١٩٦٦ في إسبانيا، فنانة تحمل شهادة الدكتوراه في الفنون الجميلة من جامعة ميغيل إيرنانديث. عملها الفني متشعب التخصصات فهو يشمل كل من التركيب، والفن العام، والتصوير، والفيديو. أعمالها تخاطب عدة قضايا منها ما هو اجتماعي وسياسي ومنه ما هو ذو طابع شخصي. أقامت الفنانة أول معرض فردي لها عام ١٩٨٧ في المعهد التكنولوجي الكائن في باندوج - إندونيسيا. هذا وكانت قد شاركت أعمالها بالكثير من المعارض والمتاحف في شتى القارات.

تبدو هذه المجموعة على هيئة قصيدة مرئية أخذت عىل شاكلة أفلام متحركة (٨ملم) قام بالتقاطها والدي في ستينيات القرن الماضي في عدة مدن كمونتيبيديو ونيويورك ولندن، وبدوري أقوم ببناء حوار من هذه الصور الشكلية والمادية على هيئة متداخلة ومندمجة في ما بينها لتبدو وكأنها تخاطب بعضها البعض، لأقوم بعد ذلك بعرضها من خلال ثلاثة أجهزة عرض، ثم أباشر بتسجيل الأعمال الناتجة على نظام رقمي وأحفظ اللقطات الصورية وهذا ما نشأ عنه هذا المعرض الذي يحمل عنوان ”الذكريات المجتثة“ المرفق معه الفيديو الناتج عنه.


سكن
محمد زكريا

ولد في الدوحة، قطر عام ١٩٨٦ وانتقل بعدها بفترة قصيرة، حيث يقيم ويعمل حاليا. بدأ شغف زكريا للفنون في مطلع عشرينيانه، حيث بدأ بتصوير افلام التزلج، وانتقل بعدها من الصورة المتحركة للصورة الثابتة.
اهتمامه بالتصوير يقع في صدق الصورة الفوتوغرافية كوسيط للتعبير. يمكن تعريف ممارسته الفنية الحالية كبحث في فضولات فلسفية وانثروبولوجية

في حين أن أكثر استخدامات مصطلح ”سكن“ شيوعاً تعني المأوى، إلا أنني مهتم بتعريفاته لأخرى مثل ”انعدام الحركة“ و ”هدوء النفس“ .تم انتاج هذه المجموعة من الصور في محاولة لتفكيك مفهوم المسكن بطرق توازي الصفات الدلالية لـ ”سكن“ - للتخلص من الفكرة وإعادة تعريفها عبر التجول في البيئة المادية التي أطلق عليها مسكني. سكن هو استكشاف للتقاطعات بين مسكني في الوحدة وبين مسكنى المادي، وتحقيق في الطريقة التي تظهر فيها نفسي الحقيفية في البيئة المحسوسة.


كاميرة السينما
محمد كيليطو

محمد كيليطو مصور مغربي من مدينة الرباط، يصب اهتمامه في أعماله عىل التفاصيل الصغيرة الموجودة في حياتنا اليومية التي تروي ماهية الحياة في المغرب. تلهمه تفاعالته اليومية مع الأفراد والأشياء والقصص التي يسمعها للعمل على مشاريع اجتماعية وسياسة تتطرق للانقسامات المبنية على الطبقية، الهجرة، والهوية الاجتماعية.

يمضي محمد كيليطو على خطى فلم (هذه الأيدي) الذي مضى على صنعه ١٠ سنوات باحثاً عن الشخصيات الحقيقية التي تركت أثراً فيه من خلال الشاشة طالباً منهم أن يقفوا أمام كاميرته ليجيبوا عن سؤاله... ماذا حصل لهم بعد ١٠ سنوات؟ بعضهم وافق، رفض آخرون، ورحل البعض الآخر عن هذا العالم


التجول في غابة فونتينبلو
ميرا خليف

معمارية ومصورة تقضي الكثير من الوقت خلف العدسة، تستعمل التصوير وخبراتها التعبيرية بالتقاط اللحظات، الاماكن والمشاعر، ما ينتج عمال برصيا يحمل العديد من الوجهات البرصية الجمالية .عضو دارة التصوير في عمان، الاردن.
التصوير الفني بدأ عند ميرا بالهواية ووصل على شبه الاحترافية.

ولدت وكبرت في الطبيعة الجبلية الصخرية والصحراوية في الاردن، الغبات دائما كانت في نظري غامضة، اراضي مجهولة علي أن اكتشفها.
لخلق رابط بين الطبيعة والارض يجب على الشخص أن يتجول فيها بتعمق، حتى يصبح جزء لا يتجزأ من المكان.
غابات فونتينبلو في فرنسا، بدلت في باصرتي الرمال باالشجار، والصخور بالجبال الحجرية، والريح بالهواء. ترحلت وتجولت ووجدت الكثير.


أشياء التي نتركها خلفنا
باولا فرانن

باولا فران فنانة كندية مقيمة في عمان، ولدت في بيروت وهي من أصول إيطالية. على مدار السنين، اعتبرت العديد من البلدان وطناً لها. ونتيجة لذلك، تقوم أعمالها الفنية على استكشاف مواضيع التقبل والانتماء وعدم الثبات، والاحتفال بأبسط الأشياء الجميلة في الحياة اليومية

لأننا سكان هذا الكوكب، في أغلب الأحيان نعيش حياتنا غير مدركين مدى أهمية بصمتنا. في كل خطوة نخطوها نحدث تأثيرات بيئتنا، تجلب لاطمئنان والتوتر والراحة والتغير. يركّز هذا المشروع التصويري على أصغر دلائل تناقضاتنا؛ يشهد الهفوات التي نصنعها في عالمنا، سواء كانت بإرادتنا أم لا، وسواء كانت دائمة التأثير أو سريعة الزوال.


النجوم والحجر
بشار طباع

سيطر شغف بشار الطباع في التصوير والاستكشاف والتاريخ على حياته على مدى السنوات الخمسة عشر الماضية. نشأ في الأردن و أحيط بالكنوز التاريخية التي أثرت بشدة على شغفه ونظرته. يركّز في المقام الأول على المواقع ذات الأهمية التاريخية والثقافية، حيث سافر لعدة مناطق، وصور أكثر من ٢٨٠ موقعا دوليا و ٢٥٠ موقعا في الأردن. في ديسمبير ٢٠١٨ نشر كتابه الأول للتصوير الفوتوغرافي والتاريخي بعنوان ”خريطة وعدسة: الأردن“.

النجوم والحجر هو استكشاف فوتوغرافي للآثار التاريخية في الأردن اثناء الليل حيث يستكشف المشروع مناطق شاهدها القليلون. بدأ هذا المشروع في عام ٢٠١٧، وهو امتداد للتصوير الليلي الذي تم التقاطه بين ٢٠١٤-٢٠١٦. يضم المشروع الأن أكثر من ٢٥ موقعا من جميع المملكة.


بيوت مثالية للرحيل
مروان طحطح

مروان طحطح مصور محترف يعمل في مجال الصحافة اللبنانية منذ العام ٢٠٠٠ إلى جانب مشاريعه الخاصة، عمل ضمن مشاريع خاصة باللجنة الدولية للصليب الأحمر، معهد غوته، ومنظمات أخرى. عرضت أعمال مروان في العديد من معارض الصور في بيروت، باريس، وبرلين في حزيران ٢٠١٦ ، حاز على شهادة ماجستير في التصوير الفوتوغرافي من المدرسة الوطنية العليا فن التصوير فيآرل، فرنسا.

في مخيمات الشتات، راكم اللاجئون أغراضاً ولم يراكموا حيوات. راكموا أغراضاً كما لو أنهم يستبقون أي احتمال بهجرات سريعة، أو كأنهم يرقعون ثقوب ذاكرتهم. شراشف، تنبت جلوداً ثانية حين يخترق البرد الخيم. قطع خشبية لا تتسع لأجساد آخر النهار. أقفاص داخل أقفاص. سلالم مهما ارتفعت لن تبلغ الذاكرة التي خلفوها ورائهم.


البحث عن السيد اكس
كارستن كروناس

كارستن كروناس، ولد عام ١٩٧٨ في فيسبادن، ألمانيا، مصور يعمل بشكل أساسي في مجال التصوير التوثيقي، يدرس التصوير المفاهيمي في مدرسة للتصميم، وينهى دراسة الماجستير من جامعة العلوم التطبيقية في بليفيلد. عرضت أعماله الحاصلة على جوائز في عدة مهرجانات ومتاحف مثل مارتا هيفورد ومركز التصوير الأسترالي في سيدني. حصل كارستن على دبلوم في التصوير والإعلام بعد دارسته في جامعتي العلوم التطبيقية في بليفيلد ومارمرا في اسطنبول.

هل السيد إكس هو الشخص الذي سرق هاتفي؟ على الأقل هو الشخص الذي يتحول بشكل غير متوقع إلى شبح: من خلال رابط الملفات عىل هاتفي، شاهدت كل صورة التقطها السيد إكس في الهاتف المحمول، ورأيته مع أصدقائه، في المجتمع حوله، وبتفاصيل أكثر من الصورة التي رأيتها من قبل. بدأت البحث عن السيد إكس، وليس عىل هاتفي المسروق. فالمدينة التي وجدت فيها موطن لمجتمع من الشباب الإريتريين. فقد تحول بحثي منذ زمن إلى مجاز بعد ن ذهبت إلى إريتريا بعد ذلك بعامين.


هجرة الطيور
عقبة فرج

ولد عقبة في عمان عام 1972 من أصول فلسطينية .لفت التصوير نظره منذ الصغر، إلى أن التحق بجامعة بغداد لدراسة التصوير لمدة عام انقطع بعدها عن الدراسة بسبب الحرب. عمل عقبة في مجال التصوير التجاري لعدة أعوام، وطور هويته من خلال مشاريع فنية متخصصة في تصوير الطبيعة والطيور، وأتبعها بمشاريع توثيقية.

تقوم اسراب الطيور بالهجرة منذ لالف السنيين قاطعين مسافات هائلة بين الصحاري والجبال والمحيطات. تصل في النهاية الى هدفها في نفس الوقت التي وصلت اليه في العام السابق. بعض الأنواع من الطيور المهاجرة تصل المسافة التي تقطعها الى ٥٠ ألف كيلومتر في السنة. والبعض الأخر تستمر بالطيران بدون انقطاع لمدة تصل ١٠٠ ساعة مع تحديد دقيق في الاتجاهات.
تختلف أسباب هجرة الطيور وتتنوع بين البحث عن المناخ الجيد او الطعام او للتزاوج. القي عدستي على مجموعة من الطيور المهاجرة التي تصل الأردن سنويا، محاولا توثيق الطيور باشكالها وانواعها بصور جمالية.


مغرب بدون عنوان
زياد نايت عدي

من مواليد الرباط، المغرب ١٩٩٥، اهتم بالتصوير الفوتوغرافي عندما كان يحلم ان يصبح مخرجاً سينمائياً، إنجذب بتلك اللحظة الساحره، الفورية والسريعة التي يلتقط فيها احساسا انسانيا من خلال عدسة الكاميرا. منذ ٢٠١٣، كرس وقته وأصبح يعمل على مشاريعه الفوتوغرافية بشكل بحث سينمائي - روائي ووثائقي

من خلال تجنبي لإظهار تعابير الوجوه، احاول الوصول على العالم الداخلي المخفي من ما يدور من حولنا من حالات، اضاءه وتشكيلات.
أكتشف وجه آخر للمغرب، من خلال وجهات نظر مختلفة، شخصيات متعدده واجيال. محاولا ان اعبر من خلال الصورة عن هذه اللحظات، ما يظهر لي معتمة ومؤقته، تعكس بعمق الحاله الداخلية للروح الإنسانية.


مدينتي الجمال
محمد الصنعاني

من مواليد مدينة إب في اليمن ١٩٩٧ ، مهتم بالتصوير الفوتوغرافي منذ الصغر، شارك بعدة دورات متخصصة وورشات عمل، وعضو في مجموعة من المؤسسات الشبابية التي تعنى بالتصوير.

تم التقاط الصور في مدينة الجمال إب ومدينة صنعاء التاريخية بين ٢٠١٧ و ٢٠١٩، حيث أرى جمال المدينتين منعكسا في عيون ساكنيها، أحاول إبراز اعمالي التصويرية باضافة تأثيرات بصرية بمراحل ما بعد التصوير.


ترقب الغروب
سماح عرفات

مصورة هاوية طورت شغفها للتصوير الفوتوغرافي في عمر صغير، منحتها هذه الهواية متنفساً لاكتشاف آفاق جديدة ومساحة لإظهار العالم من وجهة نظرها. بكل ما لديها من حماس. بدأت سماح أولى محاولاتها التقاط الصور عبر كاميرا مدمجة ومن ّثم أكملت باستخدام كاميرا رقمية احترافية. أول إنجاز لها كان فوزها بالمركز الأول في مسابقة تصوير وطنية خلال مرحلة دراسته الجامعية والذي دفعها لتطوير موهبتها وصقل مهاراتها بشكل أعمق.

لكل غروب بصمة تميزه وجمال لا يمكن وصفه. في كل يوم، تستوقفني ساعة الغروب، وكأنها تنادي لألتقط سحر اللحظة التي تحمل ظلالا مختلفة من الألوان المتجانسة بتكامل تام؛ صانعة لوحة فنية ذهبية تحبس الأنفاس وتبعث في الروح البهجة، والسعادة والكثير من السلام. ل”ترقب الغروب“ هو مشروع أطلق شرارته شعور جميل استمر على مدى ثلاثة أعوام ليصبح مصدرا للابتهاج والرضا الشخصي.


تائه في أرض الطوارق
فضلي حاجي

إبن مدينة غرداية، جنوب الجزائر، حاصل على ماجستير في تخصص اللغة الانجليزية وهاوي التصوير الفوتوغرافي. شارك في عدة معارض وصالونات محلية جماعية للتصوير. عضو مؤسس لمؤسسة تدارت، مؤسسة تعنى بترقية التصوير الفوتوغرافي. منظم لتظاهرة ربيع الصورة، حدث سنوي يجمع المصورين في إطار مسابقة يختار فيها لكل دورة موضوع للمنافسة، ولنشره للجمهور. مهتم بالسياحة، التراث والتبادل الثقافي.

في سلسلة من ١٠ صور، ”تائه في أرض الطوارق“ هو مشروع مصور يصف نمط عيش التوارق. التوارق قبيلة أمازيغية تستوطن الصحراء الكبرى لإفريقيا، وجزء كبير منها يعيش في الصحراء الجزائرية. تتميز حياتهم بقسوة العيش في الفراغ الالمتناهي للصحراء، الذي تشق فيها القوافل غدوا باحثة عن الأمن، الماء و الغذاء لأفراد الأسرة التارقية، والتي تهتم ربة البيت بها بعناية، ترعاها كل صباح، تحلبها وتعجز صوفها، وتسهر على إطعامها. زيارة أرض الطوارق ومحاكاة حياتهم هي إحدى المغامرات الشيقة التي تستحق التجربة.